Not sure what program is right for you? Click Here
CIEE

© 2011. All Rights Reserved.

Study Abroad in

Back to Program Back to Blog Home

1 posts from April 2015

04/12/2015

Spring 2015 Arabic Language Program Issue II

NewsletterBannerAmman

Zuglab

This is an article written by Alison Brown from American University about how her trips to the north of Jordan in spring on the Arabic Language program retreat and with her friends completely changed her perception of the region. She says in the article that this is not only her favorite place in Jordan, but is also her favorite place in the world. She describes the scenery of the north, its green mountains, multicolored wildflowers, and plentiful olive trees and reflects on how images like these are left out of the popular conceptions of Jordan as a land of desert and camels.

شمال الأردن: بيتي ثاني

مكاني المفضل في الأردن, و في حقيقة في العالم, هو شمال الأردن في الربيع. الشمال مغطى مع جبال خضراء خصبة و منحدرات صخرية و الزهور البرية في كل لون و أشجار الزيتون و الشجيرات كثترة و خروف مع الرعاتهم و غروب الشمس الجميلة. في بلد مشهور لصحاريه و جماله, لن اتزقع هذا المشهد. حول العالم موجود أماكن كشمال الأردن مع جبال خضراء والزهور. ولكن السبب لماذا بنسبة لي شمال الأردن مميز في الربيع هو شعور السلام اشعر عندما انا هناك. في الخريف الماضي, ذهبت للشمال مع برنامجي و لكن فكرت المنطقة كانت ممل و غير جذابة. لكن زيارتي كانت قبل فصل المطر و الارض كان الجافة والبني و كانت كل الزهور الميتة. بعد الشتاء ومطر كثير, الشمال هو منطقة جديدة.

 شمال الأردن كان مكان الخلوة البرنامج اللغة العربية و خلال هذه رحلة, وقعت في الحب مع المنطقة. و ذهبت إلى الشمال مرة ثانية إلى مدينة اسمها عجلون مع ثلاثة من صديقاتي لتسلق الجبال. قضينا اليوم تسلق الجرف باستخدام الشقوق في الحجار بدعم يديننا و قدميننا. و كل الوقت استمتعنا بالمناظر الخلابة. انا بحب شمال الأردن اكثر من أي مكان رأيته في حياتي. و لا يوجد مكان اشعر كأني في البيت اكثر من الشمال. أينما اكون, شمال الأردن دائما في عقلي و قلبي.

السون برون

الجامعة الأمريكية 

DSC_0088

Shimmy Gabbara from UC Berkeley has written about how her experience with her host family has been one of the best of her study abroad experience. Last semester, Shimmy was in an apartment, which has only served to emphasize how much she enjoys living with a family. Her family is comprised of her host mother and father as well as an older and younger brother, and younger sister. From the very beginning the family opened their home and made every effort to ensure she was happy and healthy, like her host mother always cooking something special for her because she is a vegetarian

عائلتي المستضيفة 

التجربة المعيشة مع عائلة المستضيفة واحد من أحسن تجارب في هذا الفصل الدراسي، خصوصا لأن أتباين الحياة مع العائلة و الحياه في الشقة في الفصل الدراسي الماضي. عائلتي ممتازة. من البداية، العائلة فتحت البيت و تأكدوا عن سعادتي. هم يهتم بصحتي و سعادتي، مثلا أمي مستضيفة دائما تطبخني أكل خاص لأنني نباتية. و أيضاً لما حكيت عن مدينة سلط والداي مستضيفون سايقوني عالسلط! هم كريمون!  

حتى و لو كنتُ قلقانة في البداية، تعرفت الافراد العائلة: أبوي مهندس و يعرف جزء من كل موضوع؛ أمي طباخة رائعة و هي جميلة في الشكل و القلب؛ أخوي الأكبر شاطر في المحاسبة؛ أخوي الأصغر ذكي في ألعاب الفيديو و أيضا في المدرسة (مبروك عن التوجيهي!)؛ و أختي الصغيرة فنان ماكياج و هي تحب مسسلات تركية. كلهم أجتمعيون و خفيفة الدم، الحمد الله.

هلّا أحس انه أنا جزء من الأسرة و سأصبح حزينة في النهاية الفصل ستمشي في فقط شهر! حتى و لو سأكون في أمريكا، ما زلنا نتصل! شكرا يا عائلة!

شيمي جابارا

جامعة كاليفورنيا بيركلي 

 

Shimmy Gabbara writes about what she expects it will be like to see her family again for the first time since last August when she returns to America this May.

توقعاتي لما أرجع إلى أمريكا

طبعاً أنا متحمسة لأرجع إلى أمريكا لأنني خارجها من شهر اغسطس! ولكن، أتوقع ردود الفعل من أفراد أعائلتي لما نجتمع أول مرة أكبر من سور الصين العظيم! سأوصل إلى مطار (سان دياجو) في ١٩ مايو. أمي و أخواني سيتجمع معي في المطار لآنهم موجود في هذه المدينة. أمي حساسية و أكيد هي ستضحك و ستبكي في نفس الوقت و ستعانقني و ستقبلني! أخوي الكبير و أخوي الصعير لا يعبران مشاعر واحاسيس. أخوي الكبير (نينوس) سيكون بدون حركات كالحجر حتى أنا أغطيه مثل أمواج المحيط مع عناقني. أخوي الصغير(آشور) ما زال متزايد في الطول و ممنكن أنا سأكون الخالة المجنونة: “أنت كبيييير! ما شاء الله!” لما أرى له. 

أختاني في مدينتين آخرين. أختي الكبيرة في (فينكس) و أختي الصغيرة في (سانتا باربرا) و إن شاء الله سأرى لهما فقط أسابيع بعد وصولي في (سان دياجو). 

Categories