Not sure what program is right for you? Click Here
CIEE

© 2011. All Rights Reserved.

Study Abroad in

Back to Program Back to Blog Home

Main | Spring 2013,Issue I »

05/14/2013

Spring 2013,Issue II

NewsletterBannerAmman
Community service

 

رحلة إلى عجلون

 

          في يوم السبت السادس عشر من آذار بعض الطلاب من برنامج العربي زاروا مدينة عجلون و المنطقة المحيطة بها, اجتمعنا أمام البوابة الرئيسية الجامعة و غادرنا إلى عجلون بعد فطور خفيف, والأول موقع زرناه كان قلعة عجلون, تجاولنا القلعة مع دليلنا ابو يازن و استمتعنا بالمناظر جميلة.

          وبعد انتهينا من زيارتنا استمرنا إلى محمية عجلون لكن بالطريق إلى المحمية التقطنا صديقنا ليث, وليث كان طابخنا في الخلوة ريفية و يعيش في عجلون و كانت فرصةً سعيدةً أن نقابله مرة ثانية, و عندما صلنا إلى المحمية مشينا مسيرا في الغابة و تعلمنا عن الحيوانات و النبات موجودة في المحمية.    

          لما انتهينا جولتنا ذهبنا إلى المصنع الصابون و تعلمنا كيف النساء اللواتي يعملن في المصنع يستخدمن مكونات من البيئة لصنع الصابون, و لأن عيد الأم كان الخميس التالي كثير من الطلاب اشتروا صابون لأمهاتهم.   

         

بعد الزيارة القصيرة ذهبنا إلى بيت أهل محلي و تناولنا غداءا من دجاج و سلطة و أرز و كان لذيذا جدا, ثم رجعنا إلى عجلون بعد يوم طويل و ممتع.

رامزي ستيفينسون

جامعة ميريلاند-بالتيمور 

 

 

نادي القراءة

أنا سعيدة جدا ان أكون فرد من نادي القراء مع CIEE. نجتمع مرة واحدة في كل شهر ونناقش قصة او مقالة معا. اجتمعنا مرتان وقرأنا قصة بالعربية ومقالة بالأنجليزي. يوجد ممكن 10 طلاب, بعضنا أمريكيون بعضنا من الجامعة الأردنية. أحب النادي لأن أستطع أن أناقش مواضيع مهمة في العالم العربي وفي الأردن بخصوصة مع أسمع آراء مختلفة، حتى لو يجب أحيانا من الضروري أسال زمائلي الأردنيون أن يتكلموا ببطء!

ريبيكا تيرنر

كلية ويليام و ماري 

 

Movie

عائلتي

 

            أشعر بالحظ دائماً عندما أفكّر عن عائلتي الأردنية، لأنني أتعلم اللغة العاميّة جيداً منهما و أحب أن أقضى الوقت معهما و ايضاً يمكنني أستمتع بالوقت المستقل.

          أعيش في عمّان مع امرأتين - أمي الأردنية و بنتها، اختي الاردنية، في منطقة شارع غاردنز في شقة جميلة و نظيفة و مريحة.  يعمل هما خارج البيت و ايضاً داخله فهما مشغولين جداً، لكنهما كريمين لي دائماً، خصةً لمّا أكافح مع العربية و أحتاج مساعدة، يساعدوني بالابتسامة، و أشعر مثل فردا حقيقيا من أفراد الأسرة، حتى اشتقت لهما شديداً عندما أسافر إلى اماكن خارج عمّان.

- مريم غرفّن

 

Comments

Feed You can follow this conversation by subscribing to the comment feed for this post.

Verify your Comment

Previewing your Comment

This is only a preview. Your comment has not yet been posted.

Working...
Your comment could not be posted. Error type:
Your comment has been posted. Post another comment

The letters and numbers you entered did not match the image. Please try again.

As a final step before posting your comment, enter the letters and numbers you see in the image below. This prevents automated programs from posting comments.

Having trouble reading this image? View an alternate.

Working...

Post a comment

Categories